الإثنين 1 شوال 1435 / 28 يوليو 2014 إسمعنا رأيك أو شكواك أو إقتراحك
صحيفة الحريق الالكترونية
المقالات » مقالات متنوعة » يتيمٌ على ضِفاف الفَقْد
يتيمٌ على ضِفاف الفَقْد
25-08-1433 08:31


عَجِز لساني عن البيان ، وقلمي عن التبيان ، فضاعت عباراتي ، وتساقطت عبَراتي ، وظللت تائهاً ينشُد الطريق ، وحائراً يسْترشد الدليل ، فالتفت لقلمي وقلت :من أين أبدأ يا قلم ؟
إن الأقلام وما خطَّ مِدادها ، والكلمات وما أسمعت أصداؤها ، لتعجز عن وصف قلبي المكلوم بوفاة والدي وشيخي قاضي الاستئناف و رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة الشرقية فضيلة الشيخ/ محمد بن سليمان آل سليمان .
لما تزوَّج الشيخ محمد والدتي بعد وفاة أبي -رحمه الله- وعمري ثلاث سنوات ، مسح على رأسي بعطف ، قرَّبني لحِضنه بحنان ، قبَّلني بمحبة ، و لسان حاله:

انظرْ إلى وجه اليتيمِ، ولا تكنْ إلا صديقاً لليتيمِ حميماً
وارسمْ حروفَ العطف حَوْل جبينهِ فالعَطْفُ يمكن أنْ يُرى مرسوماً
وامسح بكفِّكَ رأسه، سترى على كفَّيكَ زَهْراً بالشَّذَا مَفْغُوماً
من ذلك اليوم بدأت حياةُ يتيمٍ مع كافله ، ثم أصبحت مع مرور الأيام علاقة ابن مع أبيه وتلميذ مع شيخه فهو بحق " أبي الشيخ "

إن لليُتْم مرارةً كنت أسمع عنها ولم أذقها ، أقف على شواهد منها ولم أشعر بها ، حتى قيل لي أنك يتيم فلم أصدق ! كيف أكون يتيماً وأبي الشيخ موجود؟!
تربيت في كنفِ أبي الشيخ و تأثرت به ، عشت معه ، تعلمت منه ، أحبَّني كما يُحب الأب ابنه .. بل أعظم! ، اعتنى بي في معاشي ودراستي .. بل أكثر! ، غَمَرَني بإحسانه ، شرَّفني بتربيته ، أكرمني بنصحه وتوجيهه ، عجِبت من رحمته عليَّ وصبره على تربيتي وأنا من غير صلبه
إذا السنيـن تباري رحمـة النّـسَـبِ .:. فـرحـمةُ الله ِ لا شـيــئــاً يُـبـاريـها

لا أذكر يوماً احتجت لأبي الشيخ ولم أجده ، لم يرد لي طلباً ، لم أتلقَّ منه توبيخاً ؛ يوجِّه بلُطف ، يأمر بليْن و ينهى بسياسة ، يفرح لفرحي و يحزن لحزني ، كان بالفعل أباً مثالياً .

لما كنت في المرحلة الابتدائية أعطاني المدرس ورقة وقال أعطها وليَّ أمرك ليحضُر مجلس الآباء ، فاحترت لمن أُعطي هذه الورقة ؟ سلَّمت الورقة لوالدتي ، ولما حان الموعد قررت الذهاب للمدرسة وحيداً ، إذا بأبي الشيخ يقول منادياً "يا إبراهيم .. يا البِرْهِي قم خلنا نروح المدرسة" ففرحت وركبت معه السيارة واستقبل المدير والمدرسون أبي الشيخ وفرحوا به وجعلوني معه في منصَّة القاعة ، حتى سألني أحد المدرسين بعفويَّة :الشيخ محمد القاضي ورئيس جمعية تحفيظ القرآن أبوك و إلا جدك؟ فأجبت ببراءة:"أنا أبوي ميِّت ولكن هذا أبوي الشيخ"

و لا أنسَ تعابير وجهه لما أخبرته أنني أريد أن أخطب الجمعة وكنت في السنة الأولى ثانوي ، فرح واستبشر و أيدني و شجَّعني ، ثم أعطاني مِشلحه قائلاً :سجِّل الخطبة ، فلما سجلتها له وأسمعتها إياه ، فرح فرحاً عظيماً و أخذ الشريط وسمعه أكثر من مرة ، وكل من مرَّ عليه في مجلسه أسمعه و يقول :"اسمع خطبة ولدي إبراهيم" .

ومن أعظم المواقف تأثيراً ، لما تم تعييني قاضياً في شرورة ضاقت بي الأرض حُزناً على فراق أهلي بالرياض وانتقالي لأرضٍ بعيدة عنهم ، فلما علم عن حُزني قال لوالدتي وهو طريح الفراش:"بأروح لرئيس المجلس علشان ينقل إبراهيم وإلا بنروح معه لشرورة ". إن شريط حياتي مع أبي الشيخ مليء بمشاعر الأبوَّة الدافئة ، و الذكريات العَبِقة ، والأشجان العاطرة ، ولو أطلقت لقلمي عَنانَه ، لَـــمـا وفَّى حقَّ والدي و إحسانَه :
فقرائحي فيما أتت من مدحه .:. كالنحل يأتي الزهر بالإلهام
وإذا رعت كرم المكارم أخرجت .:. شهْد المدائح فيه سُكْر مُدام
تكسو محاسنه المديح جلالة .:. فيجُلُّ فيها قدرُ كلِّ كلام
إن المتحدِّث عن سيرة أبي الشيخ ، كالنحلة لا تتغذى إلا على زَهْر ، ولا تُخرج إلا شهْد ، كُفِّ بصره وعمره ١٣ سنة ، وأقعده المرض ١1 سنة ، فصبر على ذلك محتسباً ويقول:
" عشت ولله الحمد ٧٥ سنة بصحة وعافية ، أيضر لو عشت بقية حياتي مُقعداً "
كان يُغرد فجْر كل يومٍ بالقرآن ، فلا أذكر أن فجراً مضى إلا و قرأ ما شاء الله أن يقرأ }وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا{
ما رد سائلاً يسأل حاجة إلا أعطاه ، كان يضع في جيبه مبلغاً من فئة الخمس ريالات لإعطاء المحتاجين ، و كان-رحمه الله-يربِّي غيره على الصدقة فيقول لي في المسجد والخادم جالس بجواره :"يا إبراهيم خذ هالخمسة و أعطها للفقير"
رفع راية (خيركم من تعلم القرآن وعلمه) فتولى رئاسة الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة الشرقية أكثر من عشرين سنة ، كانت شغله الشاغل ، وكافح لتطويرها والرُّقي بها ، حتى أصبح عدد طلابها ٢٥ ألف طالب.
في لحظاته الأخيرة ، انخفض ضغط الدم ونبض القلب ، فلُقِّن الشهادة ، فرَفَع سبَّابته اليُسرى بثِقل و تشهَّد ، ثم فاضت روحه لباريها بين يديَّ و أمام ناظريَّ ، و هكذا طُويت صفحة حياتي معه ، وكنت أوَّلُ من بكى عليه وودَّعه .
اللهم إن عبدك محمد بن سليمان كُفَّ بصره و قد قلت في الحديث القدسي (من أذْهبت حبيبتيه فصبر واحتسب لم أرضَ له ثواب إلا الجنة) ، ولقد فعل مُوجب مصاحبة نبيِّك في الجنة بتطبيقه لقول نبينا عليه الصلاة والسلام (أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا) وأشار بالسبابة والوسطى ، فاللهم يا سميع يا مجيب يا رحمن يا رحيم ارزقه مصاحبة نبيك في الفردوس الأعلى برحمتك ، اللهم ارحم يداً لامست بحنانها رأسي ، وكفْكَفت أدْمُعي ، وأخَذَت بِيَدِي ، اللهم ارحم قلباً قد وَسِعَهُ محبتي ، واللُّطف بي ، والرحمة عليَّ ، اللهم ارحم جسداً أفناه في ذكر وقرآن ، وتعليم وإحسان ، وصلاة وقيام ، اللهم ارحمه ووالدي ووالدتي كما ربَّوني صغيراً ، اللهم إن أبي الشيخ قد حلَّ ضيفاً عليك ، وأنت أكرم الأكرمين ، اللهم فأكرمه برحمتك التي وسعت كل شيئ ، اللهم اجمعني به ووالدي وجميع المسلمين في دار كرامتك ، اللهم خفَّف على والدتي وأختي مُصابهما ، وأنزل عليهما صبراً وسلواناً ، وبرداً وسلاماً ، حسبنا الله ونعم الوكيل إنا لله وإنا إليه راجعون .

إبراهيم بن يحيى الجهيمي
رئيس المحكمة العامة بشرورة و رئيس مجلس إدارة الجمعية
الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بشرورة

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 509



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
41259 ناصر آل سليمان 27-08-1433 08:09
جزاك الله خيراً ياشيخ إبراهيم ، الشيخ محمد بن سليمان آل سليمان - يرحمه الله - رجل مشهود له بالخير (أنتم شهداء الله في أرضه )رجلٌ بألف رجل تميز - يرحمه الله - بصفات حميده مأثره وسجاياه متعدده قضى 87 عاماً - يرحمه الله - في العلم والقضاء والتعليم والدعوة والبذل والعطاء وخدمة الناس والنصح والتشجيع على فعل الخير والحث على حفظ القرآن الكريم... حياة ذلك الشيخ الكريم حافلة بأعمال جليله فرجل نذر نفسه بإخلاص لخدمة دينة ووطنة والناس حق علينا الدعاء له فاللهم أرحم الشيخ محمد وأغفر له وإجعله منزلته الفردوس الأعلى من الجنة.
5.00/5 (1 صوت)


41277 حريق 28-08-1433 09:51
اللهم ارحم جسداً أفناه في ذكر وقرآن ، وتعليم وإحسان ، وصلاة وقيام ...
5.00/5 (1 صوت)


إبراهيم بن يحيى الجهيمي
إبراهيم بن يحيى الجهيمي

تقييم
1.50/10 (2 صوت)