• ×
الأربعاء 8 رمضان 1439 | أمس
ابراهيم الحيدر

رحم الله الشيخ / عبدالله بن حمزان


فجعت كما فجع غيري بنبأ وفاة الشيخ عبدالله الحمزان رحمه الله ولا نقول إلا إنا لله وإنا إليه راجعون إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى فقد عرفناه رحمه الله تقيا ورعا ترى في وجهه النور والسرور عرف بالسعي في حاجات الناس يرجع له الناس في كثير من أمورهم فقد كان واعظا وموجها إبان توليه الخطابة حقبة من الزمن فكم من مسألة شرعية أجاب سائلا عنها وقد تولى رحمه الله تغسيل الموتى وتكفينهم حقبة طويلة من الزمن وهو من الرقاة بالكتاب والسنة فكم شفى الله على يديه من مريض يعتبر رحمه الله من الأئمة القدماء إن لم يكن أقدهم عرف ببكاءه عند تلاوة القرآن في الصلاة وخارجها فكم من مأموم تأثر بقراءته الخاشعة عاش معظم حياته بين البيت والمسجد بين صلاة ودعاء وتلاوة لكتاب ربه ورقية المرضى ومع انه عاش في زمن المغريات والفتن الا انه لم يتاثر بها بل بقي مصاحب لكتاب ربه
كان يجسد ويمثل حياة السلف الصالح في وقتنا .كان بعيدا كل البعد عن المشاكل والدعاوى كافا عافا نفسه عنها. كان سمحا لينا هينا مبتسما متواضعامع الصغير والكبير.وحدثني من اثق به انه رآه في ليلة من الليالي عند بيت فقير متلثما متصدقا متمثلا قوله صلى الله عليه وسلم ورجل تصدق بصدقه فاخفاها حتى لاتعلم شماله ماتنفق يمينه
نعم ستفتقد هذه المحافظة رجلا كرس حياته في العبادة والطاعة وتنفيس كرب المكروبين والرقية الشرعية نحسبه كذلك والله حسيبه
هذا نزر يسير من حياته ومن حقه علينا الدعاء له رحمه الله نسأل الله تعالى أن يغفر له ويرحمه ويجمعنا به في مستقر رحمته وأن يخلفه في عقبه وإنا لله وإنا إليه راجعون .
بواسطة : ابراهيم الحيدر
 3  0  868
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    أم عبدالله الخثلان 04-05-1439 07:59
    الله يغفر له ويرحمه ويجمعنا به وأحبابنا في الفردوس الأولى نعم الرجل نحسبه كذلك
  • #2
    الاطلسي 23-04-1439 10:57
    الله يرحمه ويغفر له المسجد امتلى بالمصلين والسنتهم تهجى بالدعاء له
  • #3
    رحيقية 22-04-1439 01:40
    ما الصبر يمسح دمعة الوجدان . لا الدهر يرسم وجهة السلوان لا العمر بعدك في مضيه موغل . لولا الرضا بمشيئة الرحمن أبتي لساني في رثائك خانني . ما طاوع القلب الجريح لساني لو طاوع النفس اليراع لملني . بحر المداد وتاه في شطآني ماذا أقول وهل كلامي منصف . في حق قطب راسخ رباني لو قلت دهرا ثم دهرا لم أكن . أنصفت منه لقاء ما رباني رحم الله شيخنا الجليل واسكنه فسيح جنانه وجعل ماقدم في خدمة الاسلام والمسلمين في ميزان حسناته حسبه اننا (شهداء الله في ارضه)
أكثر

جديد المقالات

بقلم: رضوان بن أحمد العواضي بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وصلى الله على نبينا محمد...

حديقة الحريق (نجحت الأولى وننتظر الثانية ) تشهد حديقة العائلات بالمدينة الجديدة في...

(الحريــق) الحريق .. تلك العريقة المتجددة.. الأنيقة المتواضعة.. الكريمة...

الشاعر / غنام بن مسعود القريني

صباح يوم الخميس ٥ / ٧ / ١٤٣٩ فجعنا بوفاة علم من أعلام بلادنا الغالية. حاز مناقب جمة ديانة وكرما...

خالد بن عبدالعزيز الهزاني

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها