• ×
الإثنين 17 محرم 1444 | أمس
عبدالله بن تويم

مساجلة بن تويم وشلوان "قصة وقصيدة"


هذه مساجلة شعرية ( طارفة في قديم الزمان )جرت بين الشاعرين عبدالله بن تويم " العرج" وشلوان القحطاني يرحمهما الله حيث قدم شلوان من علاوي نجد في مجموعة مديد متوجه للأحساء لشراء التمر فمروا بالحريق على طريقهم ووردوا على مدي منصور جنوب الحريق في مزرعة الركية وهو مورداً معروف عند المديد والمطاريش لانه على الطريق وقد اشتهر كثيرا عند الحاضرة والبادية ويعتبرمن اشهر امدية الحريق لموقعه الاستراتيجي في الحريق , ويقول العرج بن تويم في عرض قصيدة يذكر المدي فيها :-

تكرب علي ها العشاء الى هم لك طارئ=قبل الظهر من مدي منصور تسقيها
هذا لها الى سرت في ليل قماري=دون الوبيرق ثلاث اليال تمسيها
ويقول شاعر آخر:
عسى الرفايا تعلك يامدي منصور=ويبقى مجمك على طول السنيني
اما من ناحية قصة شلوان ؟ فبعد ماورد على المدي صادف أبناء عمه ال بويريد وأخبرهم بنيته للأحساء فأشاروا عليه بصرف النظر وانتظار صرام النخيل في الحريق لاسيما وان النخيل على وشك الصرام فأخذ بشورهم واقام بالحريق حتى تم الصرام واشترى التمر وأرسله , ورغب بالجلوس في الحريق وتعرف على بعض الجماعة ورافق بعض الجماميل من اهل الحريق في قطع الحطب والغرز وفي يوم من الايام واجه العرج عند المدي المذكور بحضور زيد بن عبدالله بن رشيد الهزاني وحسين بن حوتان وسعد بن مسعد وحمدابوفريح رحمهم الله جميعاً وقال يالعرج انا ابوجه لك جيش وساسه للشيخ عبدالله بن راشد الهزاني راع البزعية ولعلك تفرقه على الجماعة واللي عندنا بتلقاه فقال توكل على الله فانصرف وبدا ينظم قصيدته فترة قليلة وبعد حوالي شهر واجهه عند مدي بن نمران بوجود عبدالله بن جلال والزميري وحسن بن قعود "الونيس" وسعد العنيزي فقال جاك الجيش يالعرج مع حمد ابو فريح ويعلمه بالقصيدة وحفظ بعضها وهي طويله ناظمها على شكل جيش موجهه للهزاني وقال بن تويم جاب الله تسعين ناقة وانا في جوع وحاجه بنتعشاه ونوزعها على الجماعة والجيران اهل المفيجر ونعام , ويقول شلوان في عرض قصيدته :-
راكباً فوق تسعين سماني=من سديس الى رباع الى ثنية
والكبيرة تو راس الناب باني=من خيار القود مافيها شرية
ماتقفاهاالمصدربالسواني=اوقراريش تكربها بطية
تنحر ابن تويم دامه مكلماني=ينتقي منها الحقائق واللقية
باخصاً بالسلم اكبرعيلماني=في ديار قروم ذربين السمية
خص ابو راشد لعله بالجناني=الكريم اللي يتجزل في ندية
لكن مع الأسف ان القصيدة فقدت ولم نعثر الا على هذا الجزء منها فقط..

فرد عليه بن تويم العرج والحقيقة كان شلوان يرى ان الجيش مايناسب الحريق لوجود جبال واودية يرى انه يستحق الارض السهله والفلات ويقول في عرض القصيدة ياعبدالله بن راشد انت امير الليث ووجهت الجيش لك ومالقاك فرفض الجيش البقاء في الحجاز بس لابد تشوف لك ديرة غير الحريق علشان الجيش ؟ فردعليه العرج متشره على شلوان ويقول جيشك مايستحق العيش بالحريق. ويقول:-
بادياً فوق مشراف بياني=من صلاة الصبح الى جت العشية
واتفطن في هواء جيش لفاني=ويش جيش لافي في المعسرية
هو يدور للذهيب الهيملاني= او يسلم او طروش او غزية
اوهوجاهدني مع جهد الزماني =أنشدوا شلوان وش طاريه فيه
لابعشراً ولا بعشرين اوثماني=ولابستين ندبرها سرية
قالوا انها جرب حترن شناني= ونت ماترضى على الديرة بسيئة
قلت والله لارضيت وماطراني=كيف احط بمحثلي دأب وحية
قربوها دوروامعكم عواني=ولاتخلى لاضعيف ولاقوية
دوروا معكم خداديم سناني=طيبات من خداديم خلوية
لين جن بين الدغيمي والمساني=نوخوها ناوياً فيها بنية
ثم حطيت الأصابع في الأذاني=كل قصاب يجي بحويرثية
الفويسة والجميع من الأواني=والهمام عجلوا زتوا عليه
ثم جوك الربع ذربين اليماني=قلت شوفوا لاتبقى لومطية
كود ثنتين من الجيش الزياني=حائلين تقطع الدو الخلية
جن شلوان ولاماً بالرساني=يرتحل جعله على كبدة هنية
ثم سموا بالرحيم الريحماني=ثم حطوا ذي عدام فوق ذيه
ذبحوها مابقاء منها حناني=والعوض عندالولي جزل العطية
ثم حطوها شنين ويهباني=كل قصراً روحوا يمه شوية
كل قصراً به شريح وطيبخاني=مثل طباخة جراد اوضحية
لوشحمها قاسمينه بالوزاني=النجيح منجح والني نية
ماخبرت احدً يقول انه نساني=كلشً بالقدر والذمة نجية
الحريقي والمفيجروالاخواني=هل نعام اللي ينجون الردية
انشدوا شلوان ياربعة الاداني=يامسنعة الجوادي من الخطية
اجنبي وانا اجنبي ياوين جاني=جمع الساية وسرحها عليه
في زمان شين جعله امحق زماني=بالريال وزينتين وصوصية
والعشاء معاد جتبه التماني=من متى وان مطفين ضويه
حن نبي منه الشريعة بالحساني=دام عند المسلمين امحمدية
لاصجاج ولالجاج ولاوحاني=لاصجاج ولالجاج أتقول هيئة
ان نباء يمديني اطرق له لساني=وان صلح فالصلح زين له وليه
كان شلوان تركز بالغواني=ماعطانا جاه من حسنة وسيئة
فحذفوا شلواني ....... الاداني=ثم حطوا فوق راس ،،،،،، طية
احفروا له في الرقاق والياني=راسه اسفل ورجليه الظاهرية
كان مات فمات والله المستعاني=فأن حياء ركب الطروق العيلمية
بيجي عقب الصعابه مرجعاني=بيرد بلا خطام ولاعصية

..
بواسطة : عبدالله بن تويم
 8  1  7586
التعليقات ( 8 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابوسعود 11-01-1435 06:33
    الله يعطيك العافيه ياعبدالله ؟ افطن للبيات تكفى نبهم لاتكتب مكسوره احرص ...من كبارالشعراء على العموم له قصايد كايده وابن تويم شاعر جزل المعنى
  • #2
    اخوك سعد الحوتان 04-01-1435 12:37
    رحم الله الشاعر الكبير عبدالله بن تويم وجميع اموات المسلمين . شكراً للباحث والناقد اﻷدبي الاستاذ عبدالله بن سعد التويم على تقديم هذه القصائد الرائعة وقصص الوفا للاجيال السابقه والذين نفتخر بهم جميعاً . بيض الله وجهك دائماً مميز يابوسعد في اختياراتك وشكراً من الاعماق اخوك سعد الحوتان
  • #3
    ابو نايف الخامسي 02-01-1435 01:46
    شكراً من الاعماق للاخ عبدالله بن تويم على ما اورد وننتظر المزيد
  • #4
    أبو عبدالله 02-01-1435 08:12
    رحمهم الله وموتى المسلمين أجمعين، نشكر الصحيفة وأبو سعد على تقديم هذه القصيدة الرائعة،،، ونتمنى المزيد....
  • #5
    حريقي 01-01-1435 04:51
    مشكور ابو سعدعلى السرد الرائع والله يرحم موتانا وموتاكم وموتى المسلمين ,قصص جميلة من ماضي جميل يندر ان يشاهد مثله في عصر قل فيه الوفاء
  • #6
    ابو عبدالعزيز 01-01-1435 04:37
    صح لسانك ولسانه .الله واكبر على هالابيات الجزلة من شاعر جزل .والله يرحمه ويغفر له ,,,
  • #7
    ابو فهد 01-01-1435 02:40
    رحم الله العرج بن تويم وشلوان واسكنهم فسيح جناته وشكرا للاستاذ عبدالله الموضوع المميز
  • #8
    الماجدي 01-01-1435 01:33
    العرج كيف وكيفه من عياله....عرضوه البيض وسمان الدجاجي. ...ابغاتكميله القصيده للعرج بن تويم
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:17 الإثنين 17 محرم 1444.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها