• ×
الجمعة 21 محرم 1444 | 16-01-1444
حسن ابن عبدالله القعود

"مرثية" في الشيخ علي القعود يرحمه الله



هذه مرثية كتبتها في والدنا عميد اسرة القعود الشيخ علي ابن حسن القعود يرحمه الله والذي الذي وافاه الأجل صباح يوم الاحد الموافق 22-12-1434 هـ ,رحمه الله واسكنه فسيح جناته انه سميع مجيب , واليكم القصيدة:

يقطعك يا دنيا الفنا يوم تمشين=ما تاخذين الا الكريمة سجاياه
دايم ليا حل المفارق تنقين=اللي يصيح الكون في يوم فرقاه
وراك يوم انك بجدي تقفين=و لا تركتي للزمن غير ذكراه
ما تذكرين اللي مضا له من اسنين=طيبه و وقفاته و راهي عطاياه
و ما تذكرين النار في بيته الطين=و فنجال باليمنى و دله بيسراه
وجوده على القاصين قبل القريبين=و فزعاته اللي بين ربعه امسماه
و القدر و الهيبة وزين المضامين=وعدله و حكمة عقله و طيب مبداه
و بيت ن على العزة جمع ناس غالين=ليا لفاه الضيف نادى و حياه
وش تذكرين بطيبه و وش تخلين=اسمه على صفحات الامجاد خلاه
وشلون رحتي به قبل لا تمرين=على الحريق اديار جده و مرباه
و البكر و البكرين كانت هاك الحين=مكانه اللي يجهش اليوم بابكاه
يسأل عنه و ايقول ويني و هو وين=و ما فيه بير من الحزن ما نشف ماه
كان الشجاع اللي له القاسي ايلين=عز الصديق اللي عن الظيم ينخاه
هو ذخر ابوه الي عطاه المثامين=ولاه امور البيت و الذود يقفاه
حسن النوايا في حياته عناوين =سجية باسبابها ربي اغناه
من صغر سنة لين عمر الثمانين=ما يذكر الا بالوفا عند من جاه
الخير في وجه و في قلبه ايبين = في طاعة الخالق قضى العمر و افناه
يرخي يمينه بالعطا و يقضي الدين=و يسعى بحوايج ناس و القصد لله
بالمال ما سوا اسواة السلاطين=ما طاح بيدينه زهد فيه و اعطاه
وافي و لا يرضى على ربعه الشين=الخير في قلبه و بيض ن نواياه
بين القعود لمدح فعله براهين=و غلاه من شي ن مع الناس سواه
يبذل اجهوده بالمواجيب و ايعين=و الجود و الفزعة من اعظم وصاياه
ليا حضر ما قالوا الناس ذا مين=معروف بين الناس من طيب منشاه
كل الجماعة يذكرونه على الزين=بالطيب من يقدر يسوي سواياه
و ما فيهم اللي ما ذكر دمعة العين=و عطفه و طيبة قلبه و جود يمناه
و حرصه على شوف الجماعة قريبين=و اصلاح ذات البين هو غاية امناه
الطيب و الاخلاق و الخير و الدين=ماشي عليها لين ربي توفاه
عانا من آلام المرض حول عامين=و من عادته لا قاوم الحمل يقواه
صابر و لا يشكي من الهم و البين=مومن برب الكون راضي بما اعطاه
من يسأله ويقول كيف انت ها الحين=يقول انا في خير و الحمد لله...
عن واجبه ما غاب رغم المرض لين=حل الفراق و داعي الموت ناداه
شارك و بارك في فرح ناس غالين=و باحزانهم جا للعزا و المواساه
صلوا على جدي الاف المصلين=و عزاي فيه اللي من احبابه اغلاه
هل التراب بقبره و هلت العين=و قمت اتذكر كل لحظه بدنياه
يا كبر همي يوم جونا المعزين=و ليل الأسى و الهم يا طول مسراه
الحزن لون صفحة الكون تلوين=وضاق الفضا و البيت ضاقت زواياه
و الضيق باقي وصط صدري الى حين=ودمعة عيوني سيلها يسبق الآه
العمر كله و الأمل صار هلحين=ما عاد يسوى شي عندي بلياه
ادعي عسا الله يرحمه قولوا آمين=و يا رب تجعل جنة الخلد مثواه
و يارب تكشف ضيقة الحزن و البين=على كريم ن صعب الايام تنساه

كتبه / حسن بن عبدالله القعود
بواسطة : حسن ابن عبدالله القعود
 5  0  5738
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    خثلاني 06-02-1435 09:09
    رحم الله الشيخ علي القعود رحمة واسعه شيخ له قدر كبير عند من يعرفه ومحبه وقبول لمن لا يعرفه ال قعود اسرة كريمه كان لها وجود اكبرسابقاً في محافظة الحريق قبل ان ينتقلون مع من انتقل من اهل الحريق لمدينة الرياض ، وكانو يذكرون بالطيب وعلوم الرجال .. وهذا ما سمعته من كبار السن من جماعتنا والشاعر حسن شاعر قدير ومبدع ، وهذه القصيدة شاهدة على مقدرة الشاعر وسبق وان سمعت له وقرأت . صح لسانك يا بوعلي والله يرحم الشيخ علي القعود ويسكنه فسيح جناته
  • #2
    بدر العتيبي 04-02-1435 04:57
    الله يرحمه ويغفر له وحسن الله عزاك ياشاعر حقيقه حسب عرفي القاصر قصيده رائعه
  • #3
    الماجدي 04-02-1435 01:42
    لله درك ياحسن ابداع بكل المعاني قصيده جميله جدا وموزونه ومترابطه الابيات .وانت تقراء القصيده تتغنى بابياتها وكنك رسام تتلاعب بالريشه كيفما تشاء.
  • #4
    عبدالله بن عبدالعزيز آل حسين 01-02-1435 07:48
    رحم الله الشيخ علي القعود رحمة واسعه وأسكنه فسيح جناته ، وألهم أهله ومحبـيه الصبر والسلوان.... أبـيات جميلة - ماشاء الله - واتمنى ان نرى قصائدأخرى منوعه للشاعر حسن.
  • #5
    راشد بن حسن القعود ابوهشام 01-02-1435 01:09
    رحمك الله ياخوي راحمة واسعة وجعل الجنة مثواك وجزاك الله خير يابوعبدالله على القصيدة الجزلة
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:20 الجمعة 21 محرم 1444.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها