• ×
الأحد 9 ربيع الثاني 1440 | أمس
صحيفة الحريق

عن صحيفة الحريق

صحيفة الحريق الإلكترونية هي صحيفة الكترونية تهتم بأخبار محافظة الحريق بشكل خاص والمملكة بشكل عام ، اتخذت الصحيفة من المصداقية والشفافية منهجاَ حيث تسعى إلى تقديم خدمة إخبارية مميزة من خلال شبكة مراسلين متميزين

" وادي نعام والثمار اليانعة"... مقال للكاتب / عبدالله بن علي الهزاني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
يضم هذا الوادي المبارك بين حافتيه محافظة الحريق والمراكز التابعة لها، نعام والمفيجر وغيرها، وهو أرضٌ سكنها الإنسان منذُ القِدم، وتميِّز هذا الوادي بأرضه المُنتجة المُثمرة زرعاً ورجالاً، وتميِّز أكثر بهذه الأسر والقبائل التي سكنته وحافظت على بقائها فيه والتي أثمرت رجالاً كان لهم في البطولات عنوان وفي الكرم والشجاعة مكان، وقويت بينهم الصلات على أصول ثابتةٍ، من تعاليم الإسلام ومبادئه العظام، فزادهم ذلك لُحمةً مع ولاة أمرهم وحكامهم، ومع بعضهم البعض، فتصاهروا وناسب بعضهم بعضاً، فكان منهم الرجال الأبطال الذين سجل التاريخ بطولاتهم وإسهاماتهم، مع حكام الدولة السعودية الأولى والثانية والحكومة الحالية (الثالثة) أعزها الله، ولازال أبناء هذا الوادي المبارك ورجالاته، يُقدّمون أروع الأمثلة في الكرم والشهامة والشجاعة لبعضهم ومع غيرهم، في أمثلة عديدة يضيق المجال بذكرها، ولست هنا بصدد سردٍ تاريخي لذلك فكُتب التأريخ مليئةٌ ولله الحمد بذكرهم وذكر مناقبهم، من كان منهم حياً أو ميِّتاً.
وأخرُ هذه الأمثلة حدوثاً وليس أخرها إن شاء الله تعالى، ما أقدم عليه ذلكم الشاب الشهم/ عبد الله بن ناصر بن شديد من أهالي مركز نعام العامرة وما حولها، حيث تبرع لوجه الله تعالى لابن خالته/ معتز بن عبد الله أل هلال، بجزء من كبده في بادرة طيبة، هي في الحقيقة تنم عن وعي وإدراك وشهامة ومروءةـ يتميز بها أهلُ هذه البلاد المباركة، وخاصة أهلُ وادي نعام والحريق، حيث أُشتهر عنهم الكرم وطيب النفس والجود.
إننا حين نسجل مثل هذه الحادثة، ونذكرها إنما هو عرفاناً، بالجميل لمن صنعه شاكرين لله تعالى أولاً وأخيراً، أن جعل من أبناء هذه البلاد الطيبة، وخاصة أبناء ورجال وادي نعام والحريق، من يُشار إليه بالبنان، ويُشكر بالقلب واللسان على فعل الخير والمبادرة إليه، وما هو إلا نتيجة طبيعية لِما جُبِلَ عليه أبناءُ هذه الأرض على حب الخير والإحسان والمسابقة إلى نفع الأخرين ومساعدة المحتاجين طلباً للأجر من الله تعالى، لا لدينا ولا لسمعة زائلة، فاللهم لك الحمد والشكر على نعمك الظاهرة والباطنة.
سائلاً المولى عزوجل أن يُديم على هذه البلاد الأمن والأمان وأن يُؤلف القلوب ويُصلح الأحوال، وأن يجمع الكلمة، وبارك الله في هذا الوادي وفي أهله وساكنيه وزادهم خيراً وعزاً وإيماناً وثباتاً وأُلفة بينهم.
أخوكم/ عبد الله بن علي الهزاني، أبو عبد الرحمن
خطيب جامع العساف، الرياض.

image
بواسطة : صحيفة الحريق
 3  0  1496
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عبدالله بن عبدالرحمن آل هلال 19-11-1439 02:49
    السلآم عليكم ورحمه الله وبركاته*
    مساء الخير واسعدالله جميع اوقاتك*
    بارك الله فيك وفي قلمك وبك و بأمثالك نفخر
    نفع الله بك الإسلام والمسلمين*
    وجزآك الله عني خير

    والد معتز*
  • #2
    عبدالرحمن الرافعي 19-11-1439 12:07
    *سلمت يداك وبارك الله فيك يا شيخ عبدالله*
    على هذا الطرح الجميل ونفع الله بعلمكم
أكثر

جديد المقالات

حين تتكلم عن رمز الفخر والتطوير والتقدم والحضارة،والذي دك أعناق الصعاب وفك عُقد المؤامرات ،فهذا...

م.عبدالرحمن مطر الشهراني تشكل الإدارة محوراً ترتكز عليه مختلف النشاطات في المنظمات العامة...

العام الدراسي والذاكرة... مع بدء العام الدراسي تستعيد الذاكرة شيئا من ذكريات الماضي. وقد...

كانت الأسواق التجارية ولسنوات ماضية تدار بأيدي العمالة الأجنبية في الوقت الذي يجلس فيه الشباب...

" أهل الديار هم حماتها " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، لا شك أن للأوطان عند أهلها...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:51 الأحد 9 ربيع الثاني 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها