• ×
الأحد 12 صفر 1440 | 10-02-1440
صحيفة الحريق

عن صحيفة الحريق

صحيفة الحريق الإلكترونية هي صحيفة الكترونية تهتم بأخبار محافظة الحريق بشكل خاص والمملكة بشكل عام ، اتخذت الصحيفة من المصداقية والشفافية منهجاَ حيث تسعى إلى تقديم خدمة إخبارية مميزة من خلال شبكة مراسلين متميزين

الذاكرة مع بدء العام الدراسي

image



العام الدراسي والذاكرة... مع بدء العام الدراسي تستعيد الذاكرة شيئا من ذكريات الماضي.
وقد عادت بي الذاكرة إلى العام 1400، حيث المرحلة الابتدائية في مدرسة قريتي «المفيجر» التابعة لمحافظة الحريق.
ومن المؤكد أن الأجيال القديمة تتذكر جيداً كيف كانت هيبة المعلم، ورهبة الطالب وخوفه منه؛ حتى إن تلك الرهبة تصاحب الطالب خارج المدرسة.
ولكن في الصف الخامس باشر بالمدرسة اثنان من المعلمين؛ فقلبا المعادلة، وتحول خوف الطلاب من المعلم إلى حب، فتركا بصمة جميلة في حياتنا كطلاب، من خلال أخلاقهما وتعاملهما المتميز في ذلك الوقت، وهما: الأستاذ/‏‏ عبدالعزيز بن حسين العثمان رحمه الله، والأستاذ/‏‏ إبراهيم بن راشد القنيعان أمد الله في عمره.
فلا أنسى تلك الابتسامة التي ترتسم على محياهما دائماً، وإجادتهما اختيار عبارات التشجيع، إلى درجة أنهما كانا يطلقان الألقاب المحفزة لكل طالب، للرفع من همته واجتهاده، مما ترك أثرا إيجابيا في نفوسنا دعانا لحبهما، ونشوء علاقة ود واحترام استمرت إلى يومنا هذا.. فضلا عن أن تعاملهما زرع في نفوسنا حب التعليم، والإصرار والجد والاجتهاد. بل إنه غير في سلوك معلمين آخرين كانوا غليظين مع الطلاب، فلهما منا الدعاء في ظهر الغيب بأن يجزل الله لهما عظيم الأجر والثواب.
ومن الجميل ذكره أن مدرسة المفيجر حظيت بمزايا قلما (تجتمع) في مدرسة أخرى، ومنها:1/‏‏ أنها افتتحت (بمرسوم ملكي) وليس بقرار وزاري، وذلك بعد سنتين من زيارة قام بها الملك سعود للمفيجر عام 1373هجري، طيب الله ثراه.
2/‏‏ قبل الوجبات المدرسية التي كانت توزعها وزارة المعارف آنذاك كنا نحظى بوجبة مميزة يقدمها العم الكريم إبراهيم بن محمد العيسى رحمه الله تطوعاً وكرماً منه، بإحضار حليب الإبل يومياً طازجاً، ثم يتم غليه في المدرسة في أباريق كبيرة ويعطى كل طالب كأس حليب؛ والذي يمثل وجبة طبيعية كاملة العناصر. 3/‏‏ معظم المواد التي لا يحتاج فيها لاستخدام السبورة يخرج المعلم بنا لأقرب مزرعة لعرض الدرس هناك، فإن كانت المادة تربية فنية رسمنا النخيل أو أشجار الحمضيات والمشمش، وإن كانت دينية اكتفينا بتلقي الدرس في الهواء الطلق، وتحت ظلال الأشجار الوارفة في الصيف، وإن كنا في الشتاء جلسنا تحت أشعة الشمس. هذه بعض الذكريات التي لا تزال حاضرة في الذهن والوجدان، وهناك الكثير لعلي أجد الفرصة لتدوينه مستقبلاً، وخاصة الجانب الرياضي والمباريات، والتي كنا نتعامل معها ونتحدث عنها وكأنها تصفيات كأس العالم.

- عبدالله بن عبدالعزيز ال حسين الشريف
بواسطة : صحيفة الحريق
 0  0  516
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

م.عبدالرحمن مطر الشهراني تشكل الإدارة محوراً ترتكز عليه مختلف النشاطات في المنظمات العامة...

كانت الأسواق التجارية ولسنوات ماضية تدار بأيدي العمالة الأجنبية في الوقت الذي يجلس فيه الشباب...

" أهل الديار هم حماتها " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، لا شك أن للأوطان عند أهلها...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: يضم هذا الوادي المبارك بين حافتيه محافظة الحريق والمراكز...

بسم الله الرحمن الرحيم كلما دب يأس المرء في شُح مكارم الخلق خرج بيننا من يعيد الأمل ويضعه في...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:18 الأحد 12 صفر 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها