• ×
الجمعة 8 صفر 1442 | 06-02-1442
صحيفة الحريق

عن صحيفة الحريق

صحيفة الحريق الإلكترونية هي صحيفة الكترونية تهتم بأخبار محافظة الحريق بشكل خاص والمملكة بشكل عام ، اتخذت الصحيفة من المصداقية والشفافية منهجاَ حيث تسعى إلى تقديم خدمة إخبارية مميزة من خلال شبكة مراسلين متميزين

نجم"سهيل" وأبرز خصائصه وعلاماته من متابعة ميدانية في محافظة الحريق ومن منظور شخصي،،،

أهتم أبناء الجزيرة العربية منذ القدم بالنجوم ومعرفة منازلها وعمل الحسابات لها ، وذلك لارتباطها بحياتهم اليومية، فهم يعرفون من خلالها دخول فصول السنة ووقت نزول الأمطار، ووقت البرد والحر ومن خلال حساب النجوم، يعرف أهل القرى والفلاحون متى يحرثون أراضيهم ومتى يزرعون ومتى يغرسون وغيرها من الأشياء التي تفيدهم ، ومن أهم النجوم التي يهتمون بها هو نجم "سهيل"حيث يُعتبر من أكثر النجوم التي اهتم بها الناس منذ قديم الزمن، حيث إن شروقه بالأفق الجنوبي فجراً يشير إلى بداية العد التنازلي لفصل الصيف ، فبعد طلوعه يلطف الجو قليلا ويبرد الماء ويزيد الظل طولا ويطول الليل ويقصر النهار، ولا يخلو في بعض السنوات من وجود حر شديد وسحب ورطوبة ، ومن النادر جدا أن تحدث فيه أمطار غزيرة أو سيول ولكن حدوثها أمر غير مستبعد في بعض الأماكن.

نجم سهيل هو نجم واضح من بين النجوم السماوية وذلك لكبره وسطوعه وبروزه من بين النجوم ، وهو نجم غير ثابت اللون، يتقلب بين ألوانه البراقة المختلفة الممتعة الجميلة،وهو نجم يبدأ في الظهور على المناطق الجنوبية من المملكة متجها شمالا حتى يقترب من ديار نجد، ولذلك توقيت ظهوره ما بين مدينة وأخرى مختلف بأيام قليلة.
ويوجد له شبيه بنفس الشكل والاتجاه جنوب إلا أنه أقل منه مواصفات ويميل للغرب قليلا ويسمى (محلف) أو سهيل الكاذب ويقع عنه غرب بمسافة قليلة وموازي لنجم الجوزاء لو اتجة شمال لنصف الجوزاء التي تقع عنه شمالاً،وهي وسط السماء ، وهذا ما يختلف عليه كثير من الناس بأنه هو نجم سهيل.

وفي محافظة الحريق تتم بداية تحريه اعتبارا من تاريخ "١٤" أغسطس ،وهذا العام قمت بمشاهدته مع بعض المهتمين يوم الاثنين الماضي الموافق ١٧-٨-٢٠٢٠م، وكان موقع المشاهده مفرق الحريق ‐ نعام "ظهرة عليه" وهو مكان مرتفع عن محافظة الحريق، وقد يكون ظاهرا قبل هذا التاريخ لكن الجو قبل هذا التاريخ متكدر بسبب وجود بعض العوالق الترابية في الجو وظهور سحب الاسدية العالية.

وهذا العام شاهدته وهو مقابله من شمال نجمين وهما نجم المرزم (الشعراء اليمانية نجم كبير مضيء له الوان يقع تحت الجوزاء من شرق ) ونجم ( الكليبين، وهما نجمين تقع تحت المرزم بالعرض وبعدما ترتفع تكون عامودية الشكل) وهو يقع مقابلهما في الجهة الجنوبية يميل قليلا للزاوية الشرقية وليس بعيدا عنهم ،
والملاحظ بأنه لا يتجاوز في اتجاه شمال النجمين المذكورة،وهو يتجه من الجهة الجنوبية الى الجهة الشمالية وبعد ما يقترب من النجمين المذكورة يتوقف عن سيره شمالا ثم يتجه غربا،حتى يغيب ويصبح غير مشاهد في السماء بعد اكتمال أيامه.
ويحسب لطلوع نجوم سهيل الأربعة وهي:-
١‐الطرفة
٢‐الجبهة
٣‐الزبرة
٤‐الصرفة
نجوم تقع شمال بالقرب من نجم الجدي المعروفة،كل نجمين :نجم في سهيل، ولا يمنع من مشاهدته في الأماكن المرتفعة والمنخفضة على حد سواء ، لأنه لا ينبني عليه حساب بسبب عدم خروجه بشكل عام ومتابعتنا له في مكانه ووقته، ومن تابعه في مناطقنا للربط بين مشاهدته والحساب، كأنه من يتابع ويخبرنا بمشاهدة هلال اليوم الثاني والثالث من الشهر ، ولو كل من شاهده عد مشاهدته حساب ،لكان لكل منطقة من الحريق حتى اخر نقطة في جنوب المملكة لها حساب مختلف خاصة في موعد قطع الأخشاب ووقوف وانصراف وتعامد الشمس وهذه هي التي يؤخذ منها الحساب الدقيق الصحيح،ومن يعتبر المشاهدة حساب هذا امر غير معقول، "ولو قيل لنا تم مشاهدته من أشخاص كثر في عدة أماكن وفي أيام ومناطق مختلفة وهم بمعرفة بنجم سهيل لقلنا هذا صحيح ، كلا بحسب موقعه ومنطقته وبعده وقربه من نجم سهيل ومن الجبال ومن صفاوة ونقاوة الأجواء، وهذه لا يبنى عليها حساب تعتبر مشاهدة فقط لاغير، و تختلف مشاهدته في محافظة الحريق حسب القرب والبعد من الجبل والزوايا الجبليه ويكون هناك فارق ... . ويجب لمن أراد أن يقوم بإعداد حساب دقيق وقاطع وجازم لنجوم وخاصة لنجمين التي يكثر فيها الحسابات المختلفه والفارقه بايام كثيرة جدا،حيث لو كان الفرق بيوم او يومين لقلنا معقول،علما بانها تفرق كثيرا وهذين النجمين هما نجم سهيل ونجم الوسمي، يجب عليه أن يكون في مكان مرتفع لا يحجبه إلا الأفق ولا يمنع من مكان منخفض بشرط يكون مفتوح لا يحجبه الا الأفق ويبتعد عن المناطق الجبلية والزوايا الضيقة لكي يشاهد جميع النجوم السماوية ويحكم عليها بالمقارنة والدقة. ولمن اراد حساب طلوع نجم سهيل فعليه أن يترقب طلوع نجم الكليبين من شرق ثم يحسب له ١٣ يوم وهي عدد ايامه، ثم يعرف متى يدخل نجم سهيل بعد هذه المدة يعرف ذلك.
مثل ماقال عالم الفلك راشد الخلاوي يرحمه الله:-

ونجوم الكليبين الذي تنشف الجم ....يغور فيها ماء العدود الوكايد
والى مضى عقبه ثمان مع أربع.....الخامسه طالع سهيل يحايد
تشوفه كقلب الذيب يلعج بنوره

كتبه / ناصر بن علي الكثيري

image
بواسطة : صحيفة الحريق
 0  0  1314
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:03 الجمعة 8 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها