• ×
الجمعة 13 ربيع الأول 1442 | 10-03-1442
صحيفة الحريق

عن صحيفة الحريق

صحيفة الحريق الإلكترونية هي صحيفة الكترونية تهتم بأخبار محافظة الحريق بشكل خاص والمملكة بشكل عام ، اتخذت الصحيفة من المصداقية والشفافية منهجاَ حيث تسعى إلى تقديم خدمة إخبارية مميزة من خلال شبكة مراسلين متميزين

إلى جنة الخلد أبا عادل "عبدالعزيز بن سعد الخثلان يرحمه الله"

image


رباه رحماك إن الحزن منبجس – رباه رباه لطفاً منك رباه
أنت الإله الذي من حبه سجدت – كل البرايا وهذا الكون يمناه
كتبت في اللوح آجالا لنا رقمت – وعداً أكيداً وحقاً لست تنساه
يا راحلين ولم ترحل مآثرهم – ذكراكم اليوم عطر قد شممناه


لا حزن يستمر، ولا فرح يدوم، ولا بؤس عليك ولا رخاء، فإذا ما كنت ذا قلب قنوع فأنت ومالك الدنيا سواء.
الدنيا كلها وأحوالها مطيّة للآخرة، ومن فقد المطيّة فقد الوصول.
الدنيا لا تصفو لشارب، ولا تحلو لصاحب، إن أقبلت فهي فتنة، وإن أدبرت فهي محنة.
في فجر يوم الجمعة الموافق 8/2/1442هـ فجعنا بوفاة الشيخ الأستاذ المربي / عبدالعزيز بن سعد بن محمد الخثلان رجل عرف بشهامته وخلقه وابتسامته وصلته بأقاربه ومشاركتهم أفراحهم وأتراحهم !
أحب الناس وأحبوه احترمهم فاحترموه قدرهم فاقدروه سعى مصلحا بينهم وموجها لصغيرهم لا تراه إلا مبتسما بشوشا !
نعم انه رجل عرفته عن قرب واستفت منه كثيرا ! رجل فيه من الكرم والسخاء وحب الخير والإنفاق الشئ الكثير
لا تمل مجلسه وحديثه ، تجلس معه و تخرج منه بفائدة أو مشورة أو نصيحة !
كلمة لا اله إلا الله وما شاء الله لا تفارق لسانه مقبلا أو ذاهبا كثير الاستغفار لا تكلمه عن أمر فيه خير إلا تجده أول المساهمين والواقفين معه !
له من الخبايا التي لا يعلمها إلا الله ولو لم أكن قريب منه لما عرفت عنه إكرامه لليتم وإنفاقه على الأرملة وسؤاله عن أحوال أرحامه وتقصي حاجاتهم !
عرفته بارا بوالدته ، حنونا على أسرته عطوفا على إخوانه وأخواته يسأل عنهم ويهمه نجاحاتهم!
نعم يا أبا عادل ويحين موعد الوداع فنبكيك حزنا وألما ولا راد لما قدر الله !
أبا عادل تغيب عنا جسدا ولكنك باق في قلوبنا خالدا في ذاكرتنا وفي مجالسنا وفي مجتمعنا ولا راد لما قدر الله ولا حول ولا قوة إلا بالله !
يا أبا عادل تسبقنا الى دار الفردوس جنة الخلد مطمئنا راضيا مرضيا مستبشرا بإذن الله !
يا أبا عادل دعواتنا سحائب صدق نرتجي بها الله المولى القدير وهو الغفور الرحيم أن يسبغ عليك رحمته وعفوه ومغفرته في جنات النعيم !
يا أبا عادل ويحين الوداع وفي قلوبنا عليك غصة فقدك وفي عيوننا دمع رحيلك تغشنا حزن فراقك ولكن لا نقول
إلا إنا لله وإنا إليه راجعون ولا راد لامر الله !
يا أبا عادل يحين الوداع في قلوب اهلك وإخوانك وعيون اقاربك ومشاعر من احبك انهار حزن وأمواج دموع ولكن
لا راد لأمر الله !
يا أبا عادل يحين الوداع واليتيم الذي أكرمته والمريض الذي زرته وواسيته والأرملة التي سترت عليها والفقير الذي آويته وذو الرحم الذي وصلته وبررته كلهم تغشاهم الحزن وألم الفراق ولكنه الصبر والاحتساب ولا راد لما قدر الله !
عزاؤنا في فقدك محبة الناس لك وفجيعتهم بعد سماع هذا المصاب الجلل وذكر مافيك من خصال حميدة التي شهد لها القاصي والداني وحزنهم الشديد وانت تفارقهم .
رحمك الله ونور قبرك وجعل الجنة مثواك وجبر الله مصابنا فيك وبارك في اولادك ورزقهم الصبر والسلون
انا لله وانا اليه راجعون
إني معزيكَ لا أنيِّ على ثقة ٍ مِنَ الخُلودِ، وَلكنْ سُنَّة ُ الدِّينِ
فما المُعَزِّي بباقٍ بعدَ صاحِبِهِ ولا المُعَزَّى وإنْ عاشَا إلى حَينِ

كتبه / فهد بن عبدالله الكثيري
رئيس كتابة العدل في محافظة الحريق
بواسطة : صحيفة الحريق
 1  0  1746
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عبدالعزيز بن عبدالله أبو عبدالإله 12-02-1442 10:17
    أسئل الله العظيم لابا عادل الرحمه والمغفره ونعم الرجل الصادق المحب للخير والعطاء رحل صاحب الابتسامه الدائمه*
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:24 الجمعة 13 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها