• ×
الأربعاء 4 جمادى الأول 1443 | 01-05-1443
صحيفة الحريق

عن صحيفة الحريق

صحيفة الحريق الإلكترونية هي صحيفة الكترونية تهتم بأخبار محافظة الحريق بشكل خاص والمملكة بشكل عام ، اتخذت الصحيفة من المصداقية والشفافية منهجاَ حيث تسعى إلى تقديم خدمة إخبارية مميزة من خلال شبكة مراسلين متميزين

إلى جنة الخلد يا الشيخ سعود الجدوع ...وصبرك يا أم فهد؛أجرك عظيم عند الله سبحانه وتعالى

image

إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك يا أبا راشد لمحزنون.
(يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)
في مساء الثلاثاء ١٥/رمضان من عام ١٤٤٢ انتقل إلى جوار ربه أخونا وصديقنا وقريبنا الشيخ سعود بن راشدالجدوع، إثر مرض لم يمهله طويلاً..
اتصالات مساء ذالك اليوم كانت الأثقل والأشد إيلاماً، محاولات لإنعاشه،لكن ساعة اليقين حانت ولا راد لقضاء الله وقدره وسرعان ما تحول المستشفى إلى حزن كبير من أفراد أسرته وعدد من أقاربه وأصدقاءه الذين سرعان ماحضروا ووصل الخبر المفجع لهم.
اختطفك المرض يا أبا راشد،وغيبك الموت تاركاً في أعيننا دموعاً لا تجف وفي قلوبنا حسرة ولوعة لاتمحوها السنين ؛ كان رحمه الله كريم النفس، طيب الخلق بار بوالدته رحيم وحنون وطيب مع أسرته صديقاً للجميع متواضع بشوش سخي،،،،قبل ذهابه للمستشفى ؛اتصل ليطمئن على الكثير من أقاربه وأصدقاءه، وتلمس المحتاجين والسؤال عن أحوالهم، ووزع صدقاته المباركة مبكرا ، وهذا الشي مبشر له بالخير عند الله سبحانه وتعالى.

اقدم التعازي لزوجته ولأبنه الغالي راشد وإبنه فهد ولأخواته ولإخوانه ناصر وخالد واحمد. ولكافه أقاربه.

اللهم اغفر له وارحمه ؛اللهم اكرم نزله ووسع مدخله اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة، اللهم انزل علي قلب زوجته واولاده وبناته الصبر والثبات ،اما والدته تلك الأم الفاضلة والمحتسبة ؛ فأعظم الله لك الاجر وألهمك الصبر ورزقك الشكر وعوضك خيري الدنيا والاخرة عن فقدانك لاولادك الاربعة؛ ثلاثة منهم خلال شهر رمضان وواحد في شهر شوال في سنوات متفرقة وهم شيخ الطيب والشهامة عبدالعزيز ، وفارس الكرم فهد. ومحبوب الجميع فيصل، والصديق الغالي سعود ولاشك ان فقدهم من اعظم الابتلاءات التي اصيبت بها اسرة رمز الكرم والعطاء العم الشيخ راشد بن ناصر الجدوع رحمه الله واسكنه الجنة، هي والله نار في الفؤاد وحرقة في الأكباد لهذا ؛كان ثواب الصبر علي فقدهم عظيم واجره في الميزان ثقيل..

ام فهد اي شي اعظم من الصبر وقد ذكره الله في القران الكريم مايزيد عن مائة موضع، وقرنه مع الصلاة التي هي عمود الاسلام فقال سبحانه وتعالى :واستعينو بالصبر والصلاة..
وبشر الصابرين بثلاث خصال كل خصله منها خير من الدنيا وما عليها فقال: وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون*اولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمه واولئك هم المهتدون.

ام فهدالغالية ؛ يا من فقدت فلذات كبدها فتألمت وحزنت؛؛ عليك بالصبر والاحتساب فالاجر عظيم ، يقول عليه الصلاة والسلام :مامنكن امراة يموت لها ثلاثه من الولد،الا كانو لها حجابا من النار ،فقالت امراة:واثنين فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم واثنين..

الا تعلمين يا ام فهد بان تلك المصيبة كفارة لذنوبك وخطاياك ورفعة لدرجاتك،
الم يقل رسولنا الكريم ما من مصيبة تصيب المسلم الا كفر الله عز وجل بها عنه..

اصبري علي فقد فلذات كبدك وعليك التأسي بخير عباد الله وصفوته من البشر الانبياء عليهم السلام ففي صبرهم علي الشدائد والرضاء في اقدار الله المؤلمة معين علي الصبر ، ثم بمعرفة طبيعة الحياة فالدنيا ماهي دار خلود ،، دار ابتلاء وتكليف ومردها الي الفناء والزوال،، ومردنا الي الله مولانا الحق ولابد ان نخلف الدنيا ورانا يوما من الدهر.

اسال الله العظيم ان يعوضك بالخير في الدنيا والاخرة وان يعظمك لك الاجر ويحسن خاتمتك وان يجمعك بابنائك في جنات النعيم وان يغفر لابنائك ويرحمهم ويجعل قبورهم روضة من رياض الجنة.

كتبه - الاعلامي/ سعد بن عبدالله الشبانات
بواسطة : صحيفة الحريق
 0  0  2424
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:40 الأربعاء 4 جمادى الأول 1443.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها