• ×
الإثنين 7 ربيع الأول 1444 | أمس
صحيفة الحريق

عن صحيفة الحريق

صحيفة الحريق الإلكترونية هي صحيفة الكترونية تهتم بأخبار محافظة الحريق بشكل خاص والمملكة بشكل عام ، اتخذت الصحيفة من المصداقية والشفافية منهجاَ حيث تسعى إلى تقديم خدمة إخبارية مميزة من خلال شبكة مراسلين متميزين

رحم الله الشيخ رشيد بن سعد القاسم،مؤذن مسجد الرميلة بالحريق صاحب الصوت الجميل

مع بزوغ فجر يوم الجمعة الماضي توفي الشيخ رشيد بن سعد القاسم ،هذا الرجل المحبوب تراه تحبه من حسن أخلاقه وابتسامته التي لا تفارقه أحبه الجميع صغارا وكبارا تولى الأذان في مسجد الرميلة قرابة ٣٥ عاما فقام بها خير قيام بصوت نجدي جميل مميز وكفى بالأذان فضلا أنه الدعوة التامة شهد لهذا الرجل بالخير القاصي والداني وأنتم شهداء الله في أرضه توفي في يوم فاضل وحسب يحب الصالحين ومؤانستهم والجلوس معهم لاتمل الجلوس معه من أحاديثه التي دائما ما تكون عن الماضي الجميل والعبر والعظة دائما ما يقول ويكرر في مجالسه إنا في نعمة إنا في نعمة عسى الله يقيدها بالشكر . لأنه عاصر الماضي والحاضر وعرف نعم الله العظيمة عاش في بداية حياته كغيره من كبار السن في كد وتعب وطلب لقمة العيش ومضى اكثر حياته بين البيت والعمل والمسجد ومزرعته قليل الخلطة بالناس اتصف بالحلم ولين الجانب وكرم الضيافة والبعد عن الغل والحقد والحسد مخموم القلب رحمه الله يحسن لمن أساء إليه فكيف بمن احسن إليه عرف ببره بوالديه رحمهم الله جميعا وربما ترك التعليم من أجل البحث عن لقمة العيش لهم كما عرف بصلة أرحامه . إذا سلمت عليك كانت ابتسامته المشرقة وسؤاله عن الصغير والكبير بل ويحاول عدم تقبيل رأسة مع منزلته منك وفارق السن الكبير و دائما يرى أن الحق لغيره في المبادرة بالتهنئة بالأعياد ورمضان مع كبر سنه وهذا من حسن خلقه وتواضعه رحمه الله بل ربما سأل أبناءه هل سلمت على فلان وفلان بل لايلوم ويعذر إن تركت او تأخرت في أداء واجب له كتهنئة أو تعزية أو غيرها اما حاله مع الأبناء والبنات فتربية صالحة وتوجيه ونصح بكلمات يسيرة واما والأحفاد فحدث ولا حرج من طيب الكلام والمناصحة والممازحة والملاطفة والأنس بهم حتى مع صغارهم يمزح معهم ويعلمهم ويوجههم بأدب جم أحبهم فأحبوه بل يفتقدمهم إذا غابوا عنه لم ينهرهم يوما أو يتضايق رغم إزعاج الأطفال وكبر سنه رحمه الله صبر واحتسب في مرضه رحمه الله نسمع دائما كلمة كاف عاف هذا هو رحمه الله لايؤذي أحدا ولا يطالب حتى بأبسط حقوقه يأخذ بمبدأ العفو والمسامحة لأن نفسه قوية إذا سألت عن حاله وهو يعاني شدة الألم يقول أنا طيب أنا طيب لايشكو إلا لله عرف أن الخلق أضعف من أن يشكو لهم حاله وما دعاني لكتابة هذه الكلمات إلا ما أكنه في صدري من محبة جمه له في الله ولله وهذا قليل من كثير
وستبقى المئذنة وكل من سمع نداءه للصلاة شاهدا له يوم القيامة وخيركم من طال عمره وحسن عمله
نعم فقدنا شيخا عزيزا ورجلا غاليا على القريب والبعيد ولكن هذا قضاء الله وقدره والحمدلله على كل حال وإنا لله وإنا إليه راجعون
وفي الختام أسال الله العلي العظيم أن يغفر لنا وله ولوالدينا ولجميع المسلمين وأن يجمعنا به في جنات النعيم وأن يجعل ما أصابة رفعة في درجاته

كتبه
ابراهيم محمد الحيدر
image
بواسطة : صحيفة الحريق
 1  0  1254
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    حمد المحسن 15-10-1443 07:31
    اللهم اغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناته ونعم كاف وعاف محبوب من الجميع صاحب الابتسامه فا الكل يشهد له بذالك
    ونحن نشهد والناس شهداء الله في ارضه *
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:34 الإثنين 7 ربيع الأول 1444.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها