• ×
الإثنين 10 محرم 1444 | أمس

شيوخنا.. وجزاء الإحسان

شيوخنا.. وجزاء الإحسان
صحيفة الحريق الالكترونية - الرياض:- أحمد الوايل *

تُشير الدراسات العلمية أنَّ المُسن في حاجة إلى نظام رعاية صحّي يكفل له الصحة الجسمية والنفسية بالنتيجة يكفل له المشاركة في عمليات التنمية الإجتماعية بحيث يمكننا الإستفادة من خبراته في مجال تخصصه، حتى يستطيع أن يٌسهم في النشاط الإجتماعي والإقتصادي والسياسي، على هذا الأساس يجب تعزيز الوعي الفردي والجماعي بحقوق المسنين وضرورة رعايتهم وتكريس ذلك وإرسائه في الواقع العملي.

يقول الدكتور محمد بهائى السكرى استاذ علم وظائف الأعضاء بطب الأزهر أن الإنسان عندما يتقدم به العمر تطرأ عليه تغيرات فسيولوجية ظاهرة ولهذا فإن جميع أنسجة الجسم تتأثر كما تتأثر بتعرضه لمختلف ضعوط الحياة وظروفه البيئية سواء من حيث كونها ضغوطاً صعبة أو قاسية أو ما تحتويه بعض الأطعمة من سموم كيميائية او غير كيميائية فهذه الاشياء مجتمعة أو متفرقة تؤثرعلى قوة الخلايا وحيوتها وتجددها ومن ثم يجب الالتفات الى عدة أمور يأتى على رأسها الغذاء، فالغذاء له تأثير مهم حيث يعجل بظروف الشيخوخة أو يؤخرها فقد ثبت علمياً أن الإنسان إذا ما تناول غذاء متوازناً محتوياً على كل العناصر الضرورية فإن ذلك يساعد خلاياه على التجدد وخصوصا تناول الفيتامينات والعناصر النادرة التى توجد فى أغذية معينة مثل فيتامينات ( س.و.ج ) وأيضا فيتامين (ث) الذى يعمل على دعم الجهاز المناعى وله دور فى محاربة الشيخوخة ويتوافر فى الجوافة والبقدونس كذلك فيتامين ( بيتا كاروتين ) وهو مضاد للسرطان ومقاوم للشيخوخة وهو موجود بكثرة فى الخضروات والفواكه الصفراء اللون وكذلك فيتامن ( E ) ويحتل هذا الفيتامين مرتبة مهمة فى سلم الأكسدة وهذا يسهم بصفة عامة فى ابعاد الاصابة بشبح الأمراض القلبية الوعائية ويتوافر هذا الفيتامين بزيت الذرة وزيت الصويا.

وفيما يتعلق بالجهاز العصبى باعتباره مسؤولا عن التفكير والذاكرة فان نشاط هذا الجهاز يضعف تدريجيا وتبطؤ استجاباته ويُلاحظ أن كبار السن دائما ما يتذكرون ماضيهم البعيد منذ ايام الطفولة والصبا حيث أن ذكرياتهم الحديثة تصبح فى طى النسيان.

أيضاً قلب المسن وجهازه الدورى يتأثران بصفة عامة فتصاب عضلة القلب بالضعف نظرا لقلة حركته مما يؤدى به للاصابة بمرض تصلب الشرايين والذى بدوره يؤدى الى ارتفاع ضغط الدم ثم يحدث قصور بالدورة التاجية وفى النهاية امكانية حدوث جلطة فى داخل الشرايين سواء بالمخ او القلب.

أيضاً فإنَّ حاسة السمع لدى المسن تقل ويضعف بصره ولمسه وشمه وتذوقه ولأن هذه الحواس هى مداخل الادراك للبيئة المحيطة فان تفاعل المسن مع بيئته يقل تبعا لذلك بل ان قصور الحواس فى اداء وظائفها يؤدى الى ما يسمى اخطاء الادراك حيث يخطىء المسن فى تفهم من حوله.

كثيرمن كبار السن يعانون من إضطرابات النوم ولهذا يجب على المحيطين بالمسن المحافظة على جدول المواعيد ثابتة للنوم و تجنب النوم فى أوقات النهار مع ضرورة الإكثار من تعرض المسن للضوء اثناء النهار وأوائل المساء لأن ذلك سيساعد عند اطفاء الأنوار أثناء الليل على سهولة النوم والحفاظ على الإستحمام بالماء الدافىء قبل ساعتين من موعد النوم وتجنب تناول الكافيين وضرورة تقليل تقديم السوائل حتى لا تثير الرغبة لديه فى تكرار التبول أثناء الليل وجعل آخر وجبة يتناولها قبل ساعتين من موعد النوم مع تهيئة غرفة النوم.

إن الإهتمام برعايته تتوقف على مدى فهمنا لتلك المتغيرات السابقة بشكل يؤهلنا للتعامل معها فالمسن أصبح ضعيفا يحتاج إلى المساندة ممن حوله ليشعر بالقوة لأن شعوره بالضعف يفقده الثقة بالنفس ويفقده شعوره بالأمان فى حين أن المساندة الاجتماعية تحقق له قوته.

في المملكة العربية السعودية رعاية كبار السن تضطلع بها وزارة الشئون الاجتماعية بصفة أساسية ويقومون بتعزيز الجانب العلاجي مع وزارة الصحة، ولله الحمد يجدر بنا أن نفتخر بأن أفراد مجتمعنا السعودي يكثر فيهم ظاهرة احترام كبير السن وتوقيره وإشعاره بأنه سيد الجميع وكلمته سيف على رقاب الكل وأنه على حق دائما حتى ولو كان مخطئا بالإضافة أنهُ لا يُفرض عليه الرأي.

بواسطة :
 0  0  3027
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:57 الإثنين 10 محرم 1444.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها