• ×
السبت 9 جمادى الأول 1444 | 02-04-1444

مناشدة لوزارة النقل ومعالي الوزير بحل معاناة الأهالي بوضع حلول عاجلة للحد من الحوادث في نزلة طريق وصلة نعام والاسراع في تنفيذ الطريق الرئيسي المؤدي لمحافظة الحريق

مناشدة لوزارة النقل ومعالي الوزير بحل معاناة الأهالي بوضع حلول عاجلة للحد من الحوادث في نزلة طريق وصلة نعام والاسراع في تنفيذ الطريق الرئيسي المؤدي لمحافظة الحريق
صحيفة الحريق الإلكترونية:-تركي الفضلي :- استبشر أهالي محافظة الحريق ومراكزها ،بإفتتاح جزء من مشروع طريق الحائر-الحريق-وصلة نعام،حيث أصبح الأهالي في محافظة الحريق ومراكزها يستخدمون طريق وصلة نعام للوصول للعاصمة الرياض معها أو منها إلى المحافظة والذي أختصر الكثير من المسافة والوقت وأفاد محافظة الحريق ومراكزها واقتصادها وخصوصا تسويق منتوجات المزارعين ،وستكتمل أفراح الأهالي بإفتتاح الطريق الرئيسي والمقرر له ان ينفذ مع شعيب الوجاة بمركز المفيجر ولكن هذا المشروع تأجل أكثر من سنة حيث لم يستلم مقاول الطريق حتى الآن خطاب الترسية للبدء في استكمال المشروع والذي سينهي بلا شك كافة السلبيات والمعاناة مع طريق وصلة نعام والتي تشكل هاجس وقلق لدى الكثير بسبب وعورة طريقها وانحداره الشديد والذي تسبب للأسف في وقوع الكثير من الحوادث المأساوية في الفترة الماضية والتي راح ضحيتها الكثير من الأرواح البريئة ،وكدرت خواطر الكثير من الأهالي بوقوع هذه الحوادث المرعبة ،وأغلب الحوادث وقعت في هذا الطريق سببها الشاحنات وسيارة النقل"الدينا"حيث لا يتمكن سائقيها من السيطرة عليها أثناء النزول ويصطدمون في اي سيارة تصادف مرورهم او تتجه عبر طريق الحريق-حوطة بني تميم الرئيسي ومن ثم لمنازل ومزارع المواطنين القريبة للطريق،ولحسن الحظ احيانا لا يصادف مرورها اي سيارة مارة مع الطريق الرئيسي،والا كانت الخسائر مضاعفة.

وحل معاناة المواطنين في محافظة الحريق والمراكز التابعة لها يتمثل بإختصار في أربعة أشياء وهي:-
١- المسارعة في وضع ضوابط امنية لمنع نزول الشاحنات وسيارة نقل البضائع (الدينا)مع نزلة نعام،كوضع بوابة دخول وكاميرات ساهر عليها لتسجيل مخالفة على أي مخالف.
٢- الإسراع في تنفيذ الطريق الرئيسي والمؤدي لمحافظة الحريق والذي تم افتتاح مضاريفه قبل أربع أعوام ومعه تتجه كافة السيارات الكبيرة والصغيرة وتوضع نزلة سهلة بشكل هندسي لا يضر المركبات.
٣- البدء في وضع نزلة قريبة للطريق الحالي وتكون سهلة النزول،والشروع في تنفيذها من دون إغلاق نزلة نعام الحالية والتي لا يستغني عنها الأهالي حاليا في الوصول المختصر من وإلى العاصمة.
٤- تنفيذ مصدات ترابية ووضع حلول هندسية عاجلة تمنع الشاحنات وسيارة النقل من الإتجاه للطريق العام والاضرار بمرتادي الطريق العام والمنازل القريبة.


آخر الحوادث على هذا الطريق وقع صباح يوم أمس السبت لسيارة من نوع "دينا" اثناء نزولها مع نزلة نعام حيث لم يتمكن معها صاحبها من التوقف بسبب تعليق الكوابح وتعليق الفرامل لتتجه للطريق الرئيسي وتصطدم بأشجار وسيارات متوقفة بجانب بعض المنازل القريبة للطريق وكادت تتجه للمنازل القريب لولا لطف الله،وذهب ضحية هذا الحادث شخصين وإصابة الثالث بأصابات خطيرة إضافة إلى تلفيات كبيرة في عدد من المركبات والأشجار التي وقعت جراء الحادث ،إضافة إلى الرعب والقلق الذي عاشه الأهالي في المنازل القريبة والذين فزعوا من اصوات الحادث ومشاهدة الجثث، وهذا الحادث أحدث تفاعل كبير في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة،وطالبوا معه الجهات المسئولة بوضع حلول عاجلة لعدم تكرار مثل هذه الحوادث الشنيعة وفقد المزيد من الأرواح والممتلكات،وقد تواصل مع صحيفة الحريق الالكترونية بعض الأهالي لإيصال أصواتهم للمسؤولين متأملين إيجاد حلول عاجلة وحلول سريعة لهذه المعاناة.

وأبدى المواطن سعود الحركان ،إستياءه الشديد من كثرة حوادث الطريق،ويقول بأنه وابناءه يعيشون في حالة رعب يوميا بسبب الحوادث الكثيرة التي تقع بالقرب من منزلهم والقريب للطريق العام،ويضيف بأنه لا يكاد يمر يوم 'إلا ويسمع صوت حادث او فرامل،الأمر الذي معه يطالب ابناءه بترك المنزل والبحث عن مسكن آخر أكثر أمانا وبعيدا عن الطريق ومآسيه اليومية.
من جهته يناشد المواطن سلمان القريني وزارة النقل بوضع حلول عاجلة طارئة ومنها منع الشاحنات من المرور عبر الطريق ووضع كاميرات ساهر في مدخل الطريق من الجهتين (واحدة جهة مركز نعام والأخرى جهة مدخل الطريق جهة متنزه وثيلان) ويتم من خلالها رصد تجاوزات اصحاب الشاحنات والسيارات الكبيرة وتسجيل مخالفات مرورية على اي سيارة كبيرة تعبر مع الطريق.
ويرى المواطن عبدالله الدريس بأن وضع حواجز حديدية علوية في مدخل الطريق من الجهتين سيخفف من دخول الشاحنات والسيارات الكبيرة مع الطريق(كما في الصورة المرفقة)
ويرى المواطن عبدالله آل سعيد ،بأن اغلب الحوادث التي وقعت في الفترة الماضية هي من الشاحنات وسيارة النقل،وتحدث بسبب الضغط المستمر على الكوابح مما يتسبب في تعليق الفرامل بسبب الحرارة على الهوبات وبالتالي تتعطل وظائفها ولا تمسك الفرامل وبالتالي لا يتمكن السائق من السيطرة على المركبة وتتجه بسرعة مضاعفة بسبب شدة انحدار نزلة الطريق ويتجه بها السائق إلى الطريق العام والاصطدام بها في أي شي للتوقف لأن السائق لا يستطيع معها السيطرة والتفكير.
وينتقد الأستاذ ناصر بن علي الكثيري تنفيذ الطريق في نهايته جهة مركز نعام ويرى بأن مهندسي الوزارة لم يوفقوا في تصميم نزلة الطريق وكان بالامكان أفضل مما كان ،ويقول بأن الطريق شديد الانحدار والسيارات سواء صغيرة او كبيرة تعاني في الطلوع والنزول،ويأمل من وزارة النقل إيجاد حلول هندسية لتلافي شدة النزول،ويضيف بأن وضع دوار او مثلث في نهاية الطريق جهة نعام ويتم وضع مصدات ترابية فيه لتخفف الاصطدام وتمنع السيارات من الذهاب للطريق العام والاصطدام بمساكن المواطنين.

ويرى المواطن عبدالعزيز الحركان بأن إسراع وزارة النقل بتنفيذ الطريق الرئيسي المؤدي مباشرة لمحافظة الحريق عبر المفيجر او عبر الحريق مباشرة سينهي بشكل كبير هذه المعاناة.
ويرى المواطن تركي الوايلي بأن تنفيذ طريق قريب جهة مخطط نعام السكني مفيد ويمكن من خلاله وضع نزلة سهلة لتخدم مخطط نعام وبعض أحياء حوطة بني تميم، ويشير إلى وجود طريق ترابي قديم سهل بالإمكان الاستفادة منه وتنفيذه غير مكلف حيث سيكون طول الطريق مع طريق الحائر-الحريق-وصلة نعام في حدود أقل من "١٠" كم..

خبر ذو صلة:-
https://www.hareqnews.com/n/s/15157
https://twitter.com/hareqnews/status...5zoizNAvg&s=08
صور توضح آخر حادث وقع في الطريق وبعض الآثار التي سببها وكذلك صورة لمقترح احد المواطنين للحد من نزول الشاحنات:-
image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

 2  0  3266
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    الحريقي 19-12-1443 02:37
    اتمنى السرعة في النظر في هذه المناشدة و تنفيذ الحلول من وزارتتا الرشيد، الموضوع خطييير ومايترك اكثر من مامضى
  • #2
    عابر 18-12-1443 10:36
    النزلة ليست خطرة فقط على السيارات الكبيرة بل حتى سيارات العوائل
    فالنزلة هذه انحدارها شديد!
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:58 السبت 9 جمادى الأول 1444.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها