• ×
الأربعاء 30 ذو القعدة 1443 | 27-11-1443

خطبة جمعة هادفة للشيخ سعود الكثيري /آفة \"سوء الظن\" :قضت على روح الألفة، وقطعت أواصر المودة، وولَّدت الشحناء والبغضاء

 صحيفة الحريق الإلكترونية:

تغطية : تركي الفضلي

في خطبة هادفة للشيخ سعود بن ناصر الكثيري تحدث فيها عن سوء الظن وما ترتب عليه في وقتنا الحالي من اثار سلبية على الفرد والمجتمع , وقد أفتتح الشيخ سعود خطبته بالتذكير بشهر شعبان ومحاسنه وتذكير الناس بتصارم الأيام والأزمنة وحث الناس على أستغلال الأيام بالعبادة وبما يرضي الله ورسوله ثم بدأ بالحديث عن موضوع الخطبة والذي تضمن الحديث عن سوء الظن وأنه من أشد الآفات فتكًا بالأفراد والمجتمعات آفة \"سوء الظن\"؛ ذلك أنها إن تمكنت قضت على روح الألفة، وقطعت أواصر المودة، وولَّدت الشحناء والبغضاء.
إن بعض مرضى القلوب لا ينظرون إلى الآخرين إلاَّ من خلال منظار أسود، الأصل عندهم في الناس أنهم متهمون، بل مدانون. ومما لا شك فيه أن هذه الظنون السيئة مخالفة لكتاب الله ولسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ولهدي السلف رضي الله عنهم.
أما الكتاب فقد جاء فيه قول ربنا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ}[الحجرات: 12].

كما أوضح في خطبته إن حسن الظن يؤدي إلى سلامة الصدر وتدعيم روابط الألفة والمحبة بين أبناء المجتمع، فلا تحمل الصدور غلاًّ ولا حقدًا ، امتثالاً لقوله صلى الله عليه وسلم (إياكم والظن؛ فإن الظن أكذب الحديث ) فإذا كان المسلم مستور الحال ولم يظهر منه فسادا أو معصية فسوء الظن به حرام
وخير ما نبدأ به .. الظن المأمورون به وهو حسن الظن بالله وبرسوله وبالإسلام والحديث \" أنا عند حسن ظن عبدي بي فليظن بي عبدي ما شاء\" وحديث آخر \"لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله \" أي يظن أنه سيغفر له ذنوبه وسيرحمه, فإن قوما أساءوا الظن بربهم فأهلكهم, وهنا
يقول الإمام الحسن البصري \"إن قوما ألهتهم الأماني حتى ماتوا ولم يعملوا حسنة ويقول أحدهم أنا أحسن الظن بربي, وقد كذبوا , فلو أحسنوا الظن لأحسنوا العمل\" فمن كان صادقا في ظنه بربه أن يدخله جنته فعليه بالإيمان والعمل الصالح, فإن صليت أو صمت أو تصدقت أو دعوت أو استغفرت فليكن ظنك أن الله يتقبل ويتجاوز وسيكون الله عند حسن ظنك, وإياك والإهمال والتكاسل, ففي الحديث \"والعاجز من اتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني\"

بواسطة :
 3  0  6161
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    متابع ومعجب بالصحيفة 02-08-1430 04:00
    شكراً لجهودكم المميزة والله يعطيكم العافية على المتابعات المتميزة..
  • #2
    مفيجراوي 02-08-1430 02:25
    الظن يخرج في الماء العكر ..

    ففي الماء العكر يتم التدقيق و الملاحظه لأتفه حاجه وبعدها تتحول المعادله إلى ظن

    فالظن من الشيطان .. لاكن ايضا الطرف آلاخر يجب ان لا يترك باب لنفسه

    ويجب ان لا يتصرف بتصرفات مجهوله اوقات الماء العكر ،،،
  • #3
    الحريق ديرتي 02-08-1430 01:59
    الله يجزاه كل خير ونتمنى أن يقترن مع حسن الظن حسن العمل والإخلاص فيه وتحمل الأمانه
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:07 الأربعاء 30 ذو القعدة 1443.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها