• ×
السبت 25 ذو الحجة 1441 | أمس
صحيفة الحريق

عن صحيفة الحريق

صحيفة الحريق الإلكترونية هي صحيفة الكترونية تهتم بأخبار محافظة الحريق بشكل خاص والمملكة بشكل عام ، اتخذت الصحيفة من المصداقية والشفافية منهجاَ حيث تسعى إلى تقديم خدمة إخبارية مميزة من خلال شبكة مراسلين متميزين

مملكة الإنسانية

الحقوق الإنسانية هنا..

أغلقت أبواب الحرمين الشريفين امام المصلين والمعتمرين والزائرين، وعلقت صلاة الجمع والجماعات، وابتعد الطلبة عن المدارس والجامعات، وتوقف الموظفون عن الذهاب الى مقار أعمالهم، وأغلقت الحدود مع جميع الدول والبلدان، وخلت السماء من سماع أزيز الطائرات، والشوارع من ضجيج السيارات، وأغلقت صالات وقاعات الأفراح والمناسبات، وهجرت الملاعب والمدرجات، ثم تم حضر التجوال والالزام بالبقاء في البيوت، فتعطلت المصالح وتكبدنا الكثير من الخسائر الاقتصادية، ليبرز السؤال: لماذا هذا كله؟
فيأتي الجواب: إنها روح الانسان! حياة الانسان! صحة الانسان، حقوق الانسان! هي من أملت ممارسة كل ذلك.. نعم.. فمن هذا المنطلق قام زعيم الأمة وقائدها وملك الإنسانية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بوضع الإنسان السعودي والمقيم على أرض هذه البلاد الطاهرة في صلب اهتمامه لمواجهة وباء العصر "فايروس كورونا المستجد(كوفيد 19)"، ولتشكل كلمته الضافية والحانية في بداية الأزمة مصدراً لاطمئنان الجميع بأن حكومة المملكة العربية السعودية تحرص كل الحرص على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيها الطيبة، كما أنها تعي تحديات المرحلة التي تطال كل دول العالم، وبقدرة شعبها وبسواعد أبنائها من ابطال القطاع الصحي والأمني وبقية القطاعات الأخرى، وبتعاون أبنائها من مواطنين ومواطنات قادرة بإذن الله تعالى على تجاوز هذه المحنة والأزمة العالمية، ومما قاله "يحفظه الله": "إن ما أظهرتموه من قوة وثبات وبلاء حسن ومواجهة مشرفة لهذه المرحلة الصعبة وتعاونكم التام مع الأجهزة المعنية هو أحد أهم الروافد والمرتكزات لنجاح جهود الدولة التي تجعل المحافظة على صحة الانسان في طليعة اهتماماتها ومقدمة أولوياتها، ولذلك أؤكد لكم حرصنا الشديد على توفير ما يلزم المواطن والمقيم في هذه الأرض الطيبة من دواء وغذاء واحتياجات معيشية"
نعم، انها مملكة الإنسانية التي تهتم وتتحدث بالأفعال لا الأقوال، وبالممارسات على ارض الواقع لا بالشعارات التي تطلق، وتجسد دورها الإنساني النبيل في تسخير إمكاناتها ومواردها للحفاظ على الانسان داخل البلاد، وتقديم المساعدات بجميع اشكالها للعالم الخارجي خدمةً للقضايا الإنسانية في ظل هذه الأزمة بدون منة أو حساب.
فيا بلادي.. انت نبع الوفاء، ورمز الإنسانية الحقة، والرائدة في حماية وتعزيز حقوق الانسان.. ولتأت بقية الدول والوكالات والمنظمات الدولية لتستق من نبعنا وتحذو حذونا .. فنحن دولة يقل نظيرها في العالم ..
محمد بن زيــد بن علي الخثـلان
image
بواسطة : صحيفة الحريق
 0  0  438
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:28 السبت 25 ذو الحجة 1441.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها